الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

السلام على دار السلام

دار السلام, احد الاسماء القديمة لبغداد الحبيبة, لم تكن تحمل اسم السلام فقط و أنما كانت تحمل صفة السلام كون اهلها كانوا يتمتعون بهذه الصفة, لكن البعض ممن يحملون في قلوبهم حقد حاولوا سابقا ان يمحوا هذه الصورة ومازالوا يريدون ان يصبغوا بغداد بصبغة العنف ويعطوا صورة البشاعة والدموية لها ولأهلها, و لظروف متكررة فُرضت عليها جعلت من العالم تصور بغداد بغير صورتها, لكن يأبى اهلها الطيبون ان تكون الا كما كانت, فيخرج البعض منهم ليعطي صورتها الحقيقية فبالرغم من وجود العنف والخراب والدمار فما زال التسامح والمحبة والامل, وبالرغم من وجود من يدمر ويخرب, لا زال من يرسم الامل والتفاؤل.
نبض العروبة أنت منذ القدم
لا يطفأ نورك في دمس الظلام
يبقى شعاعك ينير الدرب للاجيال
وها انت قد سميت بدار السلام
فأنت العز تبقين شامخة وإن
دار عليك جورا بهذا الزمان
بغداد قد تغنى بك الشعر والطرب
سيكفكف دمعك ابنائك الشرفاء
بغداد غنت بك كوكبنا قلعةً
تتكسرعلى صخرها رؤوس الحراب
وتغنت بك الشعراء تغزلا
حبا وطربا وترنما على محياك
كيف وانت فينا في نبض الفؤاد
لا يمظي يوما الا ونحن في ذكراك



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق