الأربعاء، 6 يناير، 2016

نصائح للشباب للأبتعاد عن التطرف والطائفية



بسبب الاحداث السياسية التي تمر في المنطقة ومن ضمنها العراق، ونتيجة للتنوع الموجود في البلد وبسبب النزاعات السياسية فمن المؤكد ان نجد الكثير من الاشخاص ينقاد خلف هذه النزاعات ويحاول فرضها اجتماعياً تصل الى السب والقذف وتتطور الى العنف المسلح.
الاختلاف شيء طبيعي موجود في كل البشر سواء في الشكل او الدين او القومية او المذهب لكن تحول الاختلاف الى خلاف هو المشكلة التي تتسبب في تمزيق النسيج الاجتماعي، هنا لابد ان نعرف مصطلحين مهمين (التطرف والطائفية) وبالمعنى السلبي كي يعرف الشخص هل انه وقع في دائرتيهما ام لا،
التطرف مصطلحاً يعني تطرف جانباً اي انتقل من الوسطية بأتجاه طرف معين واجتماعيا يعرف على انه المنهجيات العنيفة المستعملة في محاولة تغير سياسية أو اجتماعية. وقد يعني التعبير استعمال وسائل غير مقبولة من المجتمع مثل التخريب أو العنف للترويج لجدول أعمال.
اما الطائفية فتعرف بأنها التمييز بالعمل والمدخول، أو الكره، أو حتى القتل على أساس طائفة الشخص أو دينه. 
ان من حق اي بشر الانتماء لدين او لقومية او لطائفة او لمجتمع وهذا لايدخل ضمن التطرف او الطائفية لكن التعصب ومحاولة نسف هوية الاخر ومحاربته بأي شكل من الاشكال هو المفهوم السلبي للتطرف والطائفية الذي يؤثر على النسيج الاجتماعي والذي يجب الابتعاد عنه فمثلا عندما يدافع شخص عن حقوق ابناء طائفته في بلد ثاني هذا لايدخل ضمن الطائفية اذا كان مدافعاً عن حقوق مكونات اخرى ضمن الوطن اما اذا تنكر لجرائم ابناء مكونه وهاجم باقي المكونات او سكت عن حقوقها هنا يكون قد وقع في الطائفية.
هنا لابد ذكر بعض النصائح التي تمسك الشخص من الوقوع في دائرة التطرف والطائفية وهذه النصائح لاتعني التجرد من الدين او القومية او المذهب او اي مكون اجتماعي 
1. تذكر ان الوطن للجميع وليس لمكون معين وان للجميع الحق في مشاركة الموارد وصنع القرار.
2. تذكر ان الدول تهمها مصالحها ومصالح شعوبها قبل ان تهمها مصلحتك.
3. عند حدوث موقف لمكون ثانٍ كأن يكون انتهاك حاول ان تضع نفسك محل ابناء هذا المكون وتخيل نتائجه في حال حدث لك.
4. الابتعاد عن الخطاب السياسي الذي يؤجج الصراعات وتذكر ان هناك العديد من السياسيين يستغلون الصراعات لتحقيق مصالح شخصية.
5. عند حدوث اي خلاف اسمع رأي الطرف الثاني قبل الحكم عليه وتفهم وجهة نظره.
6. ابتعد عن وسائل الاعلام المغرضة التي تتمسك برأي مكون معين والتي هدفها الترويج لجهة معينة.
7. احذر وسائل التواصل الاجتماعي في اشعال الفتنة فهي سلاح ذو حدين، تجنب الانجرار خلف الاراء المتطرفة والمحرضة على العنف وتأكد جيداً قبل نشر اي محتوى انه لايمس مكون معين ولايحرض على العنف والتمييز.
8. حاول ان يكون لديك اصدقاء من مكونات اخرى وشاركهم الحوار المعتدل.
9. اشترك في النشاطات الاجتماعية التي تركز على تقديم المساعدة لعموم المجتمع بغض النظر عن مكون الشخص المستفيد.
10. استغل اوقات فراغك في قراءة كتب او اي نشاط تنموي او في مشاهدة افلام بدلا من استغلال اوقات الفراغ في زيادة التطرف.
11. تذكر انك انسان والانسانية هي الشيء المشترك مع اي شخص اخر وان لديك رأي قد يكون صائباً او مخطئاً لاتحاول فرضه مثلما ان الباقون لديهم ارائهم التي يجب احترامها وليس بالضرورة الاقتناع بها.
اخيراً، ليس من الضروري معرفة الاخر او مشاركته بقدر احترام تقاليده وسلوكه.